دبي تخفّض مطامرها وتنتج الطاقة

uae-61307

مع نوعيّة الحياة الاستهلاكيّة التي نعيشها اليوم، فإنّ دول مجلس التعاون الخليجي هي ضمن أعلى المنتجين للنفايات الصلبة، والتي تعتمد على تقنيّة طمرها في الأرض، الأمر الذي يتسبب على المدى الطويل بأضرار بيئية كبيرة.

وبهدف مقاومة هذه المشكلة الكبيرة، تعمل دبي حالياً على بناء أكبر مصنع في الشرق الأوسط، الذي يحوّل النفايات إلى طاقةٍ.

أعلنت بلديّة دبي أنها بصدد بناء مصنع لتحويل النفايات إلى طاقة، وبقيمةٍ تبلغ 545 مليون دولار، وذلك في منطقة ورسان 2، وسيكون جاهزاً للاستخدام بحلول العام 2020. في هذا الإطار، قال حسين ناصر لوتا، وهو المدير لعام لبلديّة دبي، أن المصنع سيمتد إجمالاً على مساحة 7.5 هكتار، وسيحوّل 2000 متري من النفايات إلى 60 ميجاواط في اليوم، ما يعني أنه سيكون هناك تدنياً ملحوظاً في عدد المطامر، كون سيتم انخفاض كميّة النفايات بشكلٍ عام. وبالإضافة إلى ذلك، سيحافظ هذا المعمل على موارد الطاقة، وسينتج الطاقة الخضراء ويقلل من مستوى الاعتماد على الوقود الأحفوري. وهذا ليس كلّ شيء، فإلى جانب كل ما ذكر، سيحقق المشروع فوائد بيئية كثيرة، فهو لن يخفض عدد المطامر بنسبة 75% فقط، بل سيقلل من مستويات غاز الميثان الذي ينبعث من القمامة، وكون هذا الغاز يساهم في زيادة الاحتباس الحراري، فإنّ هذا المشروع سيساهم أيضاً في محاربة هذه الظاهرة. وعلى المدى الطويل، يبدو وكأنّ سكان دبي لن يحتاجوا إلى الانتقال إلى كوكب المريخ للعيش بصحة!

وتسعى دبي بحلول العام 2020، إلى إنتاج 7% من طاقتها من موارد طبيعية صديقة للبيئة، ولن يكون هذا المصنع الوحيد من نوعه في دبي، نظراً لأن البلديّة بدأت بالفعل بالتخطبط لإنشاء ثلاثة مصانع إضافيّة للغاية نفسها، على أمل أن تساهم كلّ البلاد في إنقاذ الأرض!

Leave a Reply