10 حقائق صحية عن الصوم الدوري

images-6

 

يعتبر الصوم الدوري نمط غذائي يقوم على الاتزان بين فترات تأكل فيها وفترات تصوم فيها، وبالفعل، فإنّ الكثير من الدراسات قد برهنت أنّ هذا النمط الغذائي له فوائد كثيرة على صحة الجسد والعقل.

 

  1. إنّ الصوم الدوري يحسن من وظيفة الخلايا، الجينات والهرمونات

عندما لا تأكل لوقتٍ محدد، يحدث الكثير من الأمور في جسدك.

على سبيل المثال، يقوم الجسد بعملية إصلاح الخلايا وتغيير مستويات الهرمونات، حتى تصبح عملية تخزين الدهون أكثر سهولةً.

ستجد أدناه بعض التغييرات التي تحدث عند الصوم:

  • مستويات الأنسولين: يتدنى مستوى الأنسولين في الدم بشكلٍ كبير، ما يعزّز عملية حرق الدهون.
  • هرمون النمو البشري: إن مستويات الدم في هرمون النمو قد تزيد بقدر خمسة أضعاف، وكلّ ما ارتفع مستوى هذا الهرمون، كلّما أصبحت عمليّة حرق الدهون أسهل، وكلّما نمت العضلات أكثر، إلى جانب فوائد أخرى كثيرة.
  • إصلاح الخلايا: من شأن الصوم حث الجسد على القيام بعمليات من شأنها إصلاح الخلايا الجسدية، كتطهيرها من السموم على سبيل المثال.
  • التعبير الجيني: يصبح هناك تغييرات مفيدة في العديد من الجينات والجزيئات المتعلقة بطول العمر والوقاية من المرض على سبيل المثال.

وفعلاً، فإنّ الكثير من فوائد الصوم الدوري تتعلق بالتغييرات المتعلقة بالهرمونات، والتعابير الجينية ووظائف الخلايا.

الخلاصة: ةبصورةٍ موجزة، عندما تصوم، تتدنى مستويات الأنسولين وينتعش هرمون النمو البشري. وإلى جانب ذلك، تقوم الخلايا بحث الجسد على تطهير الخلايا وبالتالي تغيير عمل التعبير الجيني.

 

  1. إن الصوم الدوري يساعد على خسارة الوزن والدهون المتراكمة على البطن

في الإجمال، إنّ الصوم الدوري سيقلل من عدد الوجبات التي ستأكلها، إلا إذا كانت كمية الطعام كبيرة جداً خلال الإفطار، فإنك بذلك ستربح بضع السعرات الحرارية.

وبالإضافة إلى ذلك، يعزز الصوم الدوري من وظيفة الهرمون في خسارة الوزن. إنّ مستويات الأنسولين المنخفضة، ومستويات هرمون النمو الأعلى إلى جانب ارتفاع مستوى الـ”نورادرينالين” تساعد كلها على حرق الدهون واستخدامها لزيادة الطاقة الجسدية.

من هنا، فإن الصوم الدوري يطور من أيض الفرد بنسبة 3.6% إلى 14%، ما يساعدكم على حرق المزيد من الدهون.

بكلماتٍ أخرى، إنّ الصوم الدوري يطور من أيض الفرد ما يعزز عملية حرق السعرات الحرارية، كما ويقلل من كمية الأكل التي يأكلها المرء، ما يقلل من نسبة الوحدات الحرارية المستهلكة.

وبحسب مراجعة قام بها “The Scientific Literature” في العام 2014، فإن الصوم الدوري يؤدي إلى خسارة ما بين 3% إلى 8% من الوزن في فترة زمنية تتراوح بين 3 إلى 24 أسبوع. هذه النتائج هي حقاً صادمة.

هذا وخسر المشاركين في هذا المراجعة 4% إلى 7% من محيط الخصر، ما يدل على أنهم فقدوا الكثير من الدهون من منطقة البطن، وبخاصةٍ من الدهون المضرّة التي تسبب الأمراض.

وقد بيّنت مراجعة أخرى أن الصوم الدوري تسبب بخسارة عضل أقل من الحمية المستمرة التي تسعى إلى حرق السعرات الحرارية. وبالعودة إلى كلّ ما ذكر، فإن الصوم الدوري هو بالفعل أداة خسارة وزن مفيدة جداً.

الخلاصة: إن الصوم الدوري يؤدي إلى استهلاك سعرات حرارية أقل ورفع الأيض. هو الطريقة الأمثل لخسارة الوزن والتخلص من الدهون المتراكمة على منطقة البطن.

 

3. إن الصوم الدوري قد يخفّض من مقاومة الأنسولين، وبالتالي يخفض من فرص الإصابة بداء السكري النوع الثاني

أصبح داء السكري النوع الثاني شائعاً جداً في أيامنا هذه، ومن ميزاته الأهم بأنه يرفع من مستويات السكر في الدم ما يزيد من مقاومة الجسد مستخدماً الأنسولين.

من هنا، كلّ ما يساعد في تخفيض مقاومة الأنسولين يؤدي إلى تخفيض مستويات السكر في الدم وبالتالي حماية الجسد من داء السكري النوع الثاني.

في الحقيقة، لقد برهن الصوم الدوري بأنه يتمتع بفوائد كبيرة في ما يخص المقاومة بالأنسولين، وبالتالي يساعد كثيراً في خفض مستويات السكر في الدم.

وبحسب الدراسات، فإنّ الصوم الدوري بيّن أنه خفض من مستويات السكر في الدم بنسبة 3% إلى 6%، فيما خفّض من مستويات الأنسولين بنسبة 20% إلى 31%.

هذا وقد بيّنت دراسة أخرى أنّ الصوم الدوري ساعد على حماية الكبد من الأمراض، ما يشكل إحدى أخطر أنواع داء السكري.

إنّ هذه الدراسة تستخلص إذاً أن الصوم الدوري قد يكون أداة حماية من داء السكري النوع الثاني، ولكن وفي المقابل، قد يكون له تأثيرات مختلفة بحسب الجنس. فقد بيّنت إحدى الدراسات الأخرى أنّ ضغط الدم ارتفع كثيراً بعد 22 يوم من الصوم الدوري.

في الخلاصة، إنّ الصوم الدوري قد يخفض من مستويات الأنسولين والسكر في الدم، عند الشباب على الأقل.

 

  1. إن الصوم الدوري قد يخفف من الإجهاد التأكسدي والالتهابات

يعتبر الإجهاد التأكسدي من الأمور الأساسية التي تسبب التشيّخ والأمراض المزمنة، كونه ينمي جزئيات غير ثابتة والتي تتفاعل مع الجزئيات المهمة كالـDNA والبروتين، وتتلفها نتيجة لذلك.

بيّنت دراساتٍ عدّة أن الصوم الدوري يساهم في تقوية مقاومة الجسد من الإجهاد التأكسدي.

وبالإضافة إلى ذلك، أظهرت الدراسات أنّ الصوم الدوري يساعد الجسد على مقاومة الالتهابات، والتي هي، وفي العديد من الأمراض السبب الرئيسي لتكوّنها.

الخلاصة: أظهرت الدراسات أنّ الصوم الدوري قد يقلل من الإجهاد الـتأكسدي والالتهابات في الجسد، ما قد يقاوم التشيخ وأمراض أخرى.

 

  1. إنّ الصوم الدوري قد يكون مفيداً لصحة القلب

تعتبر أمراض القلب حالياً من الأمراض المميتة، وهي لا تنحصر بالقلب فقط، حيث هناك الكثير من الأمراض التي تسبب أمراض القلب.

أظهرت الدراسات أنّ الصوم الدوري يحدمن تطوّر الكثير من الأمراض التي تؤذي القلب، بما فيها ضغط الدم، والكوليستيرول السيء، والتريغليسريد، والالتهابات ومستويات السكر في الدم. يذكر أنّ تمّ تنفيذ هذه الدراسات على الحيوانات. يجب تطبيق الدراسات المتعلقة بأمراض القلب على الإنسان قبل تقديم التوصيات المناسبة.

الخلاصة: بيّنت الدراسات أنّ الصوم الدوري يستطيع التخفيف من الأمراض التي تساهم في تطوير أمراض القلب كضغط الدم، مستويات الكوليستيرول، التيغليسيريد والإلتهابات.

 

  1. إن الصوم الدوري يحث على عمليات إصلاح الخلايا

عندما نصوم، تقوم خلايا الجسد بعملية إصلاح وتطهير ذاتية، ويتضمن هذا الأمر إعادة إنعاش الخلايا والبروتينات التي من شأنها تقوية الأيض وتحسين الصحة، وخلق خلايا جديدة مع الوقت.

إنّ عملية الإصلاح والتطهير هذه من شأنها توفير البروتينات لحماية الجسد من أمراض مختلفة، بما فيها مرض السرطان والألزهايمر.

الخلاصة: يحثّ الصوم الخلايا على القيام بعملية الإصلاح والتطهير.

 

  1. إنّ الصوم الدوري قد يحمي الفرد من الإصابة بمرض السرطان

أظهرت الدراسات أنّ الصوم الدوري له فوائد كثيرة على الأيض، الأمر الذي قد يقود إلى الحماية من مرض السرطان. وبالرغم من ضرورة تنفيذ الإختبارات على جسد الإنسان، فقد بينت التجارب على الحيوان أنّ الصوم الدوري يساهم في الحماية من الإصابة بمرض السرطان.

هناك أيضاً بعض الدلائل التي أظهرت أن الصوم الدوري يخفف من حدة العوارض الجانبية للعلاج الكيميائي.

الخلاصة: أظهرت الدراسات أن الصوم الدوري يحمي من السرطان، بحسب التجارب التي نفذت على الحيوان. وقد بينت دراسة معيّنة أنّه يخفف من حدة العوارض الجانبية للعلاج الكيميائي.

 

  1. إن الصوم الدوري جيّد للدماغ

وفي الإجمال ما هو جيّد للجسد هو جيّد للدماغ أيضاً. يطور الصوم الدوري ميزات أيضية كثيرة معروفة بأهميتها للدماغ. ويتضمن الأمر انخفاض مستوى الإجهاد الأكسدي والإلتهابات ومستويات السكر في الدم، بالإضافة إلى التخفيف من مقاومة الأنسولين. وفي الإطار نفسه، بيّنت تجارب تمّ تنفيذها على الفئران أن الصوم الدوري قد يزيد من نمو خلايا عصبية جديدة، ما يشكل فوائد كثيرة للدماغ. وإلى جانب ذلك، يزيد الصوم الدوري من مستويات هرمون خاص بالدماغ، يسمّى بعامل التغذية العصبية المستمد من الدماغ أو الـBDNF ، والذي يؤدي، في حال كان مستواه منخفضاً، إلى الإكتئاب وأمراض دماغ أخرى.

وقد أظهرت الدراسات على الحيوانات أنّ الصوم الدوري يحمي من التلف الدماغي الناجم عن الجلطات.

الخلاصة: قد يكون للصوم الدوري فوائد كثيرة على الدماغ، حيث أنّه قد يزيد من نمو الخلايا العصبية الجديدة وحماية الدماغ من التلف.

 

  1. إنّ الصوم الدوري يحمي الفرد من الإصابة بمرض الألزهايمر

يعتبر مرض الألزهايمر من الأمراض الأكثر شهرة في ما يخص أمراض الدماغ.

وفي الحقيقة، ليس هناك حتّى الآن أي علاج لهذا المرض، لذلك التوقي منه هو أمر ضروري. وقد برهنت إحدى التجارب المنفذة على الفئران أّنّ الصوم الدوري قد يؤجل من الإصابة بمرض الألزهايمر أو يخفف من حدّته.

وفي تجارب أخرى، تبيّن أنّ نمط التغذية الذي يحتوي على الصوم اليومي القصير المدى استطاع بالفعل من تحسين حالة 9 من أصل 10 أفراد مصابين بهذا المرض.

من جهةٍ أخرى، تشير الدراسات على الحيوانات أن الصوم قد يقي من الأمراض العصبية الأخرى، بما في ذلك مرض الباركنسون ومرض هنتنغتون.
ومع ذلك، هناك حاجة إلى تنفيذ المزيد من الأبحاث والتجارب على الإنسان.

الخلاصة: بيّنت الدراسات على الحيوانات أنّ الصوم الدوري قد يحمي من الأمراض المتعلقة بالدماغ، كالألزهايمر على سبيل المثال.

 

10. إنّ الصوم الدوري قد يساهم في العيش لفترةٍ أطول

وهذه الحقيقة هي من الميزات الأهم للصوم الدوري، حيث أظهرت التجارب المنفذة على الفئران أنّه قد يساهم في العيش لفترةٍ أطول. وبالتطرّق إلى النتائج، فقد أظهرت التجارب أنّ الفئران الذين تمّ تعريضهم للصوم الدوري عاشوا بنسبة 83% أكثر من الذين لم يتعرضوا للصيام.

وبالرغم من أنّ ليس هناك تجارب على الإنسان تثبت صحة هذا الأمر، فإنّ الصوم الدوري أصبح مفهوماً شائعاً جداً بين الأفراد المناهضين للشيخوخة.

 

ونظراً لفوائد الصوم الدوري الكثيرة والمذكورة أعلاه، يمكن استخلاص أنّ هذا النمط قد يساهم بقوّة في عيش حياة أطول وأكثر صحة، فهل ستقومون باعتماد هذا النمط من التغذية؟

 

تمّ أخذ هذا المقال من Authority Nutrition

https://authoritynutrition.com/10-health-benefits-of-intermittent-fasting/

 

Leave a Reply